أخبار النصر: الجيش السوري يحرر تدمر

انتهت معركة تدمر التي استمرت 18 يوماً. الجيش السوري مدعوماً بالطيران الحربي الروسي قضى على المئات من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وذلك في خطوة الأخيرة لاستعادة المدينة الأثرية.

رغم معارضة الخارجية الأميركية، تمكن الجيش السوري بدعم من الطيران الحربي الروسي من تحرير مدينة تدمر من أيدي داعش.

سيطر الجيش السوري بداية على المناطق الأثرية من المدينة. و بعد اشتباكات عنيفة خلال الليل، تمكنت القوات الحكومية من دفع داعش بعيداً عن الأحياء السكنية.

الجيش السوري يحتفل بالنصر

لعبت الضربات الجوية دورا هاما في عملية تحرير تدمر.

أثناء المحاولة الأخيرة لاستعادة السيطرة على المدينة، قضت الطائرات الحربية الروسية على أكثر من 100 إرهابي من داعش.

بعد سقوط تدمر، أصبحت الرقة “عاصمة تنظيم الدولة” محط أنظار أكثر من السابق.

أهمية تدمر الإستراتيجية تكمن في موقعها في صحراء تمتد إلى حدود العراق شرقاً و العاصمة المزعومة لتنظيم الدولة شمالاً.

تقع المدينة الأثرية في محافظة حمص الوسطى على بعد 120 كم من العاصمة السورية دمشق.

إن سقوط تدمر على الأرجح يمهد الطريق للجيش السوري ليتقدم نحو معقل الإرهابيين في الرقة و إلى مدينة دير الزور شرقاً.

لا يزال عدد إرهابيي داعش الذين قتلوا غير معروف بدقة، كما ذكرت تقارير للجيش السوري عن “مقتل المئات من الجهاديين وتدمير أعداد كبيرة من الآليات و الأسلحة الثقيلة”.

لكن الثمن الذي دفعه الجيش السوري لقاء نصره كان كبيراً. أفادت تقارير غير مؤكدة أن ما يصل إلى 110 جندي سوري لقوا حتفهم في المعارك.

الآن وقد تحررت تدمر، تعهدت الحكومة السورية باستعادة بقايا المدينة الأثرية:

يوم السبت، صرح مدير الآثار في الحكومة السورية “مأمون عبد الكريم” أن السلطات تحاول استعادة المواقع التاريخية. وأضاف عبد الكريم لرويترز: سوف نقوم بإعادة بنائها باستخدام الحجارة و الأعمدة المتبقية”، مشيرا إلى أن فريقه سوف “يعيد  الحياة إلى تدمر.”

يوم سيء للخارجية الأميركية.!

تنظيم داعش الإرهابي دمر جزء من الآثار
  تنظيم داعش الإرهابي دمر جزء من الآثار
القيادات العسكرية السورية في وسط تدمر
القيادات العسكرية السورية في وسط تدمر

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *